اخبار كل يوم

كل ما يبحث عنه العرب ستجدونه في موقع اخبار كل يوم ننشر لكم الاخبار الرائجة الان لكافة الاخبار المحلية والعالمية على مدار اليوم لكي تعلم كل ما يدور حولك

آخر الأخبار

جاري التحميل ...

عادات يفعلها التعساء.. هل أنت منهم؟

يؤكد علماء النفس الذين يقومون بدراسة السعادة، أن 50% من شعور الإنسان بالسعادة يعود إلى الظروف الحياتية وعوامل وراثية، أما النسبة الباقية فهي ترجع إلى الشخص نفسه.
وعلى الصعيد الآخر، تتسب التعاسة في إيجاد حلقة مفرغة عند الإنسان، تجعله يشعر بالإحباط، وتنمي لديه الرغبة في التقوقع والإنطواء على نفسه، ومع هذا، فإن كثيرون لا يدركون أحياناً أنهم يعيشون في حالة تعاسة، بالرغم من التصرفات التي يقومون بها والتي تؤكد لهم ذلك، ومن تلك التصرفات:


إنتظار قدوم المستقبل:

كأن يقول الشخص لنفسه "سأجد السعادة عندما... " وهي من إحدى عادات التعساء التي يسهل الوقوع بها، الأفضل من ذلك يمكنك أن تحاول الحصول على السعادة في لحظتك الحالية، هذا لأن المستقبل فكرة ليس لها ضامن.

العزلة في المنزل:

حين يصيب الإنسان شعوراً بعدم السعادة يحاول قدر الإمكان أن يتجنب الآخرين، ولكنه تصرف خاطئ، فحتى إذا كان الشخص لا يرغب برؤية الآخرين والإختلاط معهم، فيتوجب عليه أن يفعل ذلك ويندمج بين الناس، ولا سيما المقربين منه، فتلك خطوة جيدة في سبيل تحسين مزاجه، وعدم تمكن التعاسة منه.


تقمس دور الضحية:

يفترض الشخص التعيس بأن الحياة لا تنصفه، وأنه يلاقي أموراً صعبة لا يقوى على السيطرة عليها، وأنه لا يملك شيئاً يفعله لتحسين وضعه، ولكن الحقيقة هي أنه ليس الشخص الوحيد الذي تصادفه أموراً سيئة في الحياة، وبالتالي يتوجب عليه أن يركز تركيزه على الكيفية الصحيحة لتخطي مشكلاته، وعدم الإكتفاء بتعليق أسباب تعاسته على شماعة الأعذار. 


التشاؤم

هو أكبر الأشياء التي تنمي التعاسة وتغذيها، فالأمر السيئ في التشاؤم ليس فقط أنه ينعكس بالسلب على المزاج، ولكن هو إمكانية تحققه، فالشخص الذي يتوقع حدوث أشياء سيئة هو معرض بشكل كبير لحدوثها معه.


كثرة التذمر:

هناك شعرة رفيعة تفصل بين الشكوى للغرض العلاجي، والشكوى السلبية التي تزيد من الشعور بالتعاسة، فحين يتحدث الشخص الحزين عن الأمور التي تزعجه بصورة مبالغة يزداد الأمر سوءاً عما كان عليه.

محاولة إخفاء المشاكل والأخطاء:

الناس السعداء يدركون جيداً أن أفعالهم هي مسئوليتهم، ويقرون بأن مشاكلهم وأخطائهم من الوارد أن تحدث لأناس كثيرين غيرهم، فيتصالحون معها ومع أنفسهم، ويعملون على حلها وإصلاحها، بينما التعساء يظنون أن المشاكل التي تصادفهم والأخطاء التي يقعون بها هي تحدث لهم وحدهم، وأنها يمكن أن تكون مصدر تهديداً لهم، ولهذا يحرصون على إخفائها، مما يسبب إنغماسهم أكثر في التعاسة.

عن الكاتب

Unknown

التعليقات


اتصل بنا

إذا أعجبك محتوى مدونتنا نتمنى البقاء على تواصل دائم ، فقط قم بإدخال بريدك الإلكتروني للإشتراك في بريد المدونة السريع ليصلك جديد المدونة أولاً بأول ، كما يمكنك إرسال رساله بالضغط على الزر المجاور ...

جميع الحقوق محفوظة

اخبار كل يوم